يوليو 01

“ديدى” يشارك فى “اجتماع الشعب” الدنماركى للمرة الثانية على التوالى

يشارك المعهد الدنماركي المصري للحوار ( ديدى ) للمرة الثانية على التوالي في الحدث السنوي،اجتماع الشعب، لتقديم نفسه للشعب الدنماركي ولمناقشة المشاريع الإعلامية والثقافية والسياسية المختلفة التي يقوم بها المعهد.

بدأت نشاطات الاجتماع بنقاش قدّم فيه المعهد مشاريعه المختلفة، حضر النقاش كل منهانز كريستيانمدير المعهد الدنماركي المصري للحوار، ومحمد أبوطيرة، مسؤول الثقافة بالمعهد، ومروة سعودي، منسقة المشاريع الثقافية. وأدار المناقشةأندريس يريكو، صحفي دنماركي وعضو سابق مجلس إدارة المعهد.

يبدأ المعهد الدنماركي المصري للحوار فعاليات اليوم الثاني بعرض فيلمفي ضوء الثورة، تليه مناقشة مفتوحة عن الفيلم مع المخرجينلون فلاستروإبين هار“. يدير النقاشمايكل إرفنج، مدير مكتب الشرق الأوسط لـمركز الدعم الإعلامي الدولي“.

ويكمل المعهد الدنماركي المصري للحوار أنشطة اليوم الثاني بدعوة شركاء برنامج العرب الدنماركيين والأصدقاء لحفل استقبال.

ويبدأ المعهد الدنماركي المصري للحوار اليوم الثالث بلقاء صحفي معبك دامسجيردالصحفي الدنماركي المعني بشؤون الشرق الأوسط. تدير النقاش الصحفية الدنماركيةلاس إليجراد“.

واجتماع الشعب، بالدنماركية Folkemødet هو مهرجان سياسي سنوي. وملتقى متفرد يتقابل فيه السياسيون مع المواطنين ورجال الأعمال ومؤسسات لفتح نقاشات ودية.

هدف الاجتماع هو دعم الحوار الديموقراطي وخلق إطار للاجتماعات مع وبين صناع القرار من مختلف المستويات السياسية والمهتمين. كما يهدف الاجتماع لخلق إطار حي ومفتوح لتطوير الإلهام للتغيير السياسي، ولتشجيع الشعب على فهم والتأثير في الأطر المجتمعية المختلفة.

وتقام أحداث اجتماع الشعب في غرف اجتماعات وسفن وخيام وأماكن مفتوحة ومطاعم.. إلخ، حيث تحتل الأحداث مساحة حوالي كيلو متر مربع. من مطار Allinge في الجنوب وحتى Danchells في الشمال.

X