نوفمبر 15

مدرسة “ديدي” الشتوية للتبادل الثقافى العربى الدنماركى

يساعد معهد الحوار الدنماركي المصري (ديدي)، في توسيع المعرفة بشأن عملية الإصلاح المعاصر في العالم العربي، من خلال مجموعة من الممثلين الدنماركيين ممن يتعاونون مع أقرانهم في المنطقة.

يأتى ذلك فى إطار مشروع “التبادل العربي الدنماركي”، ويُعرف أيضاً بـ”مدرسة ديدي الشتوية”. وشمل برنامج المدرسة التى انعقدت في القاهرة خلال أكتوبر 2010، من 5 أيام تدريبية. وخلال الدورة التدريبية سمع المشاركون محاضرات وعروضاً وشاهدوا أفلاماً، كما شاركوا في نقاشات حول الإصلاح والحوار في العالم العربي المعاصر.

 تم تنظيم الأنشطة حول 5 أفكار رئيسية فى قضايا الإصلاح، عمل المشاركون في إطارها وهي: ( الحقوق السياسية والأساسية، التغير المجتمعي والديني، مسؤولية الشركات الكبرى تجاه المجتمع، العدالة بين الجنسين والإعلام الجديد، والفن وحراك الشباب ).

وتكون فريق عمل (ديدي) من رون فريبريج لايم، ونويل بونام.

وشارك 20 من المثقفين والممثلين الدنماركيين في برنامج الحوار الاحترافي مع المشاركين العرب، كما تضمنت الدورة التدريبية عدداً صغيراً من الأفراد المصريين والدنماركيين ممن لديهم خبرة سابقة موثقة في قضايا التبادل الثقافي والإصلاح المجتمعي.

X